الحياة

اهلا وسهلا بيك نورت المنتدى ويارب ينال اعجابك من فضلك لو انته زائر كريم يا ريت تسجل معانا من هنا ولو عضو سجل دخولك وشكرا ليك وان شاء الله نكون عند حسن الظن

منتدى فيه كل مايهم المستخدم العربي برامج العاب اغاني منوعات موبايلات وغيرها الكثير

منتديات الحياة تهنئكم بحلول شهر رمضان المبارك اعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات باذن الله وكل عام وانتم بخير
الخيمه الرمضانيه مفتوحه لكل زوار المنتدى الكل يستطيع مشاركتنا بمواضيعه وردوده ومشاركتنا الثواب طوال هذا الشهر الكريم لا داعي للاشتراك في المنتى فقط كن واثقا ان الله رقيب عليك واترك في المنتدى زهره تفيدك وتفيد الجميع باذن الله

    هواجس الشباب

    شاطر
    avatar
    الملاك الساحر
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    عدد الرسائل : 257
    العمر : 26
    تقييم الاعضاء لهذا الموضوغ : 0
    عداد النقاط : 4010
    تاريخ التسجيل : 22/03/2008

    موضوع هواجس الشباب

    مُساهمة من طرف الملاك الساحر في الخميس يوليو 03, 2008 1:58 pm

    نحن الشباب تساورنا هواجس تقض مضاجعنا، تفتك بأنفسنا ويسيطر ضبابها على عقولنا. نعم، ماذا ننتظر؟ إلى أين متجهون؟ أين هو مستقبلنا المنشود؟ هل كـُـتب على أحلامنا بالزوال؟ يتهموننا بالسوداوية... ما البلد ماشي... وفرص العمل بالآف...

    نجابههم بالحقيقة، العلقم الذي نجترعه كل صباح. صدقتم! أنظروا أين نعمل! ها هم شباب لبنان يصطفون بالطوابير أمام السفارات الأجنبية ينتظرون ساعة الرحيل وبلا عودة... لا بل أكثر من ذلك! إذ قبل انخراطهم في تلك الحركة التحررية من وطن اسمه لبنان... يطلبون من أمهاتهم مع قبلة الصباح وغمرة الأم المكسورة الجناح... أدع ِ لنا بالتوفيق... أختي يجب أن تتعلم وأن تلبس الأفضل... أبي يجب أن أؤمن له الدواء... وأنتي إذا نسيت العالم كله لن أنساكي... أرجوكِ لا تجهشي بالبكاء علك توقظين أخي الصغير... يخرج من بيته والدمعة تحرق عينيه وقلبه يعتصر... يتجه الى أصحاب النفوذ... ذليل النفس... يطلب الدعم من أجل الرحيل... الرحيل... الرحيل...

    وبعد طول أنتظار... تدق ساعة الوداع... يزغرد عالياً تكاد الدنيا لا تتسع له... يركض الى محبوبته، ها قد ابتسم لنا القدر... سأسعى بطلبك عمّا قريب...لا... نرفض مبدأ تخرّج والTicket علينا.

    لا... لا... لا... لم نلد هنا وكتب على جباهنا مجرم بالولادة وأصبح بلدنا سجن مريب... لا ينجو منه إلاّ من كتب له الحياة... لا ولم ولن نتعلم... لنـُهدي بلاد أخرى أدمغتنا مقابل حفنة مال ونعش مُـذّهب... لكنكم فرضتم علينا اجتراع السُّم... وأن تشح أبصارنا من وراء التفتيش عن فرصة عملٍ في رقاع العالم...

    إنّ ثقتنا بأنفسنا لعظيمة ولن نرضى بالذل والهوان. لن نرضى بأن تتحكم بمصائرنا زمرة النصب والإحتيال. طلبتم الدم فاخترنا بأنفسنا الشهادة على أرض الوطن لنعِش حياة حرّة كريمة. أين أنتم من ذلك! إقتلعتم بأظافركم بسمة طفل بريء ودمرتم حياة صبية بعمرالربيع... وأصبحت دروبنا موحشة...

    لا بل المضحك المبكي... إن مصاصي دماء شعبنا... بصحوة إلهية... وبتعويذة رئيسهم الأعظم... ابتهلت الناس من خطاباتهم الرنانة... ها هم آتون لإنقاذ الوطن... يمتطون فرس الضمائر المهترئة يبشّرون بلبنان براق ملمّع... إنه لأمر غريب... من حرق بالأمس لبنان وامتص دماءه ونهب خيراته أصبح اليوم بطلاً وطنياً...

    أحلامنا مصدر طموحنا وأملنا الوحيد سندافع عنها بضراوة ولن نستسلم. أولئك الذين يدّعون الوطنية نسألهم أين كانت وطنيتكم عندما أغرقتم لبنان بالديون أين كانت كرامتكم عندما كنتم تزحفون على بطونكم سعياً لمنصب أو للحفاظ عليه. يا من بعتم دماء الشهداء... يا من استبحتم خيرات الوطن... يا من حرقتم لبنان لتبيعوه للغريب.. أها هي وطنيتكم؟ تحاولون السيطرة على عقول الناس من خلال الغريزة العاطفية...
    لكنكم لم تعلموا أن هناك ما زال في لبنان أناس أحرار.. ولدوا أحرار... دمائهم حرية... لم تساوم يوماً على لبنان... ولن تركع أبدا إلا لتقبيل علم لبنان.. أبطال الحرية... الفرق بينكم وبين أولئك الكورال كبير ... كبير... هم يسعون إلى السلطة.. يستخدمون المال والكلمات الطنانة... حرية.. سيادة... إستقلال... لدخول قلوب الناس بعد أن أنكشفوا واشتهروا بالسرقة... الرشوة... ديكتاتورية التسلط... تجويع الشعب ليشتروا أصواتهم ويضمنوا بقائهم... نعم عندما انكشفوا شرعوا بتنفيذ مخطط الإنقضاض على الوطن بمؤامرة دولية تحت شعار الإستقلال... ليجددوا لكذب حكمهم 30 عاماً جديداً ...

    يا أم الشهيد... سألك الشيعي إننا نريد تحرير الوطن.. فأعطيته كل أبناءك... وسألك المسيحي إننا نريد لبنان أفضل فأهديته إبنك الوحيد... سألك السني .. قدمت له زوجك فداء لمساجد الوطن... سألك الدرزي فحملت البندقية دفاعاً عن كرامة الوطن..

    نعم، إنها أم واحدة... رفضت الذل والهوان.. أهدت كل ما لديها... إنها لبنانية... آمنت بالله بكل الأديان والمذاهب... قدمت الدم... الروح.. الولد.. الزوج.. الجسد... قربان على مذبح الوطن!

    حرية... سيادة... إستقلال... هي دمّـنـا وليست كلمات... ليست بشعارات... إنما منهج حياة... مع كل نبضة فؤاد ليتكم فقط تدركون...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 5:58 am